فضل صيام عشر ذي الحجة وما هي العبادات المستحبة في تلك الأيام

فضل صيام عشر ذي الحجة وما هي العبادات المستحبة في تلك الأيام
فضل صيام عشر ذي الحجة وما هي العبادات المستحبة في تلك الأيام

فضل صيام عشر ذي الحجة، أنعم الله على عباده بأيام فاضلة جعلها سبيلاً لمغفرة الذنوب ومضاعفة الحسنات. ومن تلك الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة، لذلك يهتم موقع سعودي 24 بذكر أفضل المستحبات فيها. مع بيان فضل الصيام فيها وما حكمه، بالإضافة إلى بيان فضل الصيام فيها. صيام اليوم التاسع من ذي الحجة، وهو يوم عرفة الحكمة من صيام العشر الأوائل من ذي الحجة.

أيام العشر من ذي الحجة

تعتبر الأيام العشرة الأولى من ذي الحجة أفضل أيام السنة لما فيها من البركة والخير والرحمة. ولذلك فإن المسلمين يذكرون الله كثيراً ويمارسون العبادات والصلوات وغيرها من الأعمال الصالحة من أجل التقرب إلى الله تعالى وطلب عفوه ورحمته ورضوانه. ومن هذه الأيام يوم عرفة المبارك. وهو أعظم أيام السنة. المسلمين وتنتهي الأيام العشرة الأولى من ذي الحجة بيوم النحر. أي يوم الحج الأكبر، وهو أول أيام عيد الأضحى. حيث يتم ذبح الأضحية وذبحها للتقرب إلى الله. عز وجل.

أنظر أيضا: صلاة العشر من ذي الحجة

فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

أيام العشر من ذي الحجة هي أفضل أيام السنة وأكثرها صدقة. ومن استفاد منها بعمل صالح فله الأجر العظيم. وقد أوصانا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالإكثار من الأعمال الصالحة والصالحات في تلك الأيام المباركة. قائلاً: «ما من أيام يعمل فيها عمل صالح». أحب إلى الله من هذه الأيام. يعني: الأيام العشرة. قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: «ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء». فهذه الأيام المباركة سبب لمضاعفة الحسنات والأجر، وصيام هذه الأيام أو كل عمل صالح كالحج والصلاة والصدقة والتكبير والتسبيح وغيرها، عمل مستحب وله أجر عظيم وأجر عظيم.

فضل صيام اليوم التاسع من ذي الحجة

والمراد بصيام العشر الأوائل من ذي الحجة هو صيام الأيام التسعة الأولى منه دون صيام اليوم العاشر منه. واليوم التاسع هو يوم عرفة. وهو معروف بأنه من أعظم الأيام وأفضلها. وقد ورد فضل صيامه وصيام يوم عاشوراء بطرق عديدة. منها قول الرسول صلى الله عليه وسلم: «صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر المأمومين». سنة قبله، وسنة بعده، وصيام يوم عاشوراء. إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبلها». صيامه أفضل من صيام أيام أخرى، والله يكرم عباده الذين يصومون يوم عرفة بأن يكفر ذنوبهم في العام الماضي والعام المقبل بإذن الله تعالى، ويستحب صيامه إلا والذين كانوا في عرفات فلا ينبغي لهم صيامه.

حكم صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

وصيام العشر الأوائل من ذي الحجة من المستحبات لما له من فضل عظيم في مغفرة الذنوب ومضاعفة الأجر. كما أنه من أفضل أيام السنة لأنه يشمل يوم عرفة ويوم النحر وإتمام مناسك الحج. وفي حديث روي عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قلن: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم اليوم التاسع» ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر، أول اثنين من الشهر، والخميس». وتجدر الإشارة إلى أن صيام العشر الأوائل من ذي الحجة يعني صيام الأيام التسعة الأولى منه، وليس اليوم العاشر، فيحرم صيامه لأنه أول أيام عيد الأضحى المبارك.

إقرأ أيضاً: عشر ذي الحجة فضائلها والأعمال المستحبة

عبادات أخرى مستحبة في العشر الأول من ذي الحجة

ويستحب خلال أيام العشر من ذي الحجة الإكثار من الأعمال الصالحة وأنواع الخير كافة، فهي أيام ذات فضل عظيم أقسم الله تعالى بها في كتابه المجيد قائلاً: {والفجر * والفجر} . عشر ليال }ويجب استغلاله بالأعمال الصالحة النافعة لينال فضله العظيم، ولعل من أفضل العبادات فيه بعد الصيام كثرة ذكر الله عز وجل وحمده وتعظيمه وتعظيمه، بالإضافة إلى تلقيه. بالتوبة والاستغفار، بالإضافة إلى صلة الأرحام، وبر الوالدين، والصدقة، وغير ذلك الكثير من الأعمال الصالحة.

وبهذا نصل إلى خاتمة المقال فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة, والذي أوضح ما هو فضل صيام أيام العشر من ذي الحجة وما حكمه، موضحا أفضل الأعمال المستحبة في تلك الأيام المباركة الفاضلة.