ماهي إفرازات الحمل الأكيدة

ماهي إفرازات الحمل الأكيدة
ماهي إفرازات الحمل الأكيدة

ماهي إفرازات الحمل الأكيدة، خلال فترة الحمل، تُلاحظ العديد من النساء تغيرات جسدية طبيعية تختلف من امرأة لأخرى، ومن بين هذه التغيرات تُعدّ إفرازات المهبل من العلامات المُبكرة و المُهمة التي تدلّ على حدوث الحمل.

ماهي إفرازات الحمل الأكيدة

هي سائل ينزل من المهبل بشكل طبيعي خلال فترة الحمل، وتتكون هذه الإفرازات من خلايا مهبلية ميتة و مخاط وبكتيريا و كمية قليلة من السائل الأمنيوسي.

أنواع إفرازات الحمل:

  • إفرازات بيضاء: هي أكثر أنواع الإفرازات شيوعًا خلال الحمل، وتكون سائلة أو رقيقة و بيضاء أو شفافة و ذات رائحة خفيفة أو بدون رائحة. تُعدّ هذه الإفرازات طبيعية و تدلّ على صحة جيدة للمهبل.
  • إفرازات وردية أو بنية خفيفة: قد تلاحظ بعض النساء نزول كمية قليلة من الدم أو البقع الوردية أو البنية في بداية الحمل، و تُسمّى هذه الظاهرة بنزيف الانغراس و تحدث عادةً بعد أسبوع من تلقيح البويضة.
  • إفرازات صفراء: قد تكون هذه الإفرازات علامة على عدوى بكتيرية مهبلية، و تكون ذات رائحة كريهة و لون أصفر و قد تكون مصحوبة بحكة أو حرقة في المهبل.
  • إفرازات خضراء: تُعدّ هذه الإفرازات علامة على عدوى بكتيرية أو طفيليّة مُتقدمة و تتطلب استشارة طبية فورية.
  • إفرازات مائية: قد تدلّ على تمزق كيس السائل الأمنيوسي و تتطلب استشارة طبية فورية.

متى تبدأ إفرازات الحمل؟

تبدأ إفرازات الحمل عادةً في الأسابيع الأولى من الحمل، و قد تستمرّ طوال فترة الحمل.

ما هي كمية إفرازات الحمل الطبيعية؟

تختلف كمية إفرازات الحمل من امرأة لأخرى، و لكن بشكل عام، تكون كمية الإفرازات طبيعية إذا كانت خفيفة أو متوسطة و لا تُسبب أيّ إزعاج أو حكة أو حرقة.

ماهي إفرازات الحمل الأكيدة

ما هي العوامل التي تُؤثر على إفرازات الحمل؟

  • التغيرات الهرمونية: تلعب الهرمونات دورًا هامًا في تغيرات إفرازات المهبل خلال الحمل.
  • العدوى: قد تُسبب بعض أنواع العدوى تغيرات في لون و رائحة و كمية الإفرازات.
  • النظام الغذائي: قد تؤثر بعض الأطعمة و المشروبات على كمية الإفرازات.
  • الاستحمام الدافئ: قد يُؤدّي الاستحمام الدافئ إلى زيادة كمية الإفرازات مؤقتًا.

اقرأ أيضًا:

متى تُصبح إفرازات الحمل مُقلقة؟

يجب استشارة الطبيب في الحالات التالية:

  • تغيّر لون الإفرازات إلى أصفر أو أخضر.
  • ظهور رائحة كريهة للإفرازات.
  • زيادة كمية الإفرازات بشكل ملحوظ.
  • الشعور بالحكة أو الحرقة في المهبل.
  • ملاحظة نزيف مهبلي غزير.
  • الشعور بألم في أسفل البطن.

نصائح للحفاظ على صحة المهبل خلال الحمل

  • الحفاظ على منطقة المهبل نظيفة وجافة.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية فضفاضة.
  • تجنب استخدام الدش المهبلي.
  • استشارة الطبيب قبل استخدام أيّ أدوية أو كريمات مهبلية.