أعمال اليوم العاشر من ذي الحجة وأدعيته مكتوبة

أعمال اليوم العاشر من ذي الحجة وأدعيته مكتوبة
أعمال اليوم العاشر من ذي الحجة

أعمال اليوم العاشر من ذي الحجة وأدعيته، وهو شهر الخير والبركة، إذ يشمل يوم عرفة، ويوم النحر، وأيام عيد الأضحى. ولذلك يقوم الناس بالعديد من الطاعات والعبادات ويقومون بأعمال خاصة بكل يوم. ولذلك يهتم موقع سعودي 24 بعرض أعمال الأيام التاسع والعاشر والحادي عشر وكذلك أعمال أيام التشريق بشكل عام والحديث عن يوم النحر في الحج والدعاء في اليوم العاشر من هذا الشهر الفضيل.

أعمال اليوم العاشر من ذي الحجة وأدعيته مكتوبة

اليوم العاشر من شهر ذي الحجة هو يوم النحر وأول أيام العيد، لذلك له مهام محددة خلاله. أولاً: يجب على الإنسان أن يؤدي الصلاة في وقتها في مزدلفة، وبعد الانتهاء من الأذكار بعد الصلاة يجب أن يستقبل القبلة، ويسبح الله، ويحمده، ويسبح الله، ويدعو الله حتى يطلع الفجر، ثم ينصرف. إلى منى التلبية قبل طلوع الشمس فتعم الطمأنينة في القلوب. وإذا مر شخص بوادي محسر فعليه أن يبادر إذا أمكن، وأن يرمي الجمرات، حيث يرمي جمرة العقبة بسبع حصيات واحدة تلو الأخرى، ثم يكون النحر للمصلي وعنه. المتمتع، فإنه يجب عليه فقط، ثم يحلق أو يقصر. ومن رمى الحجارة وحلق أو قص شعره، جاز له الجواز الأول، ثم طواف الإفاضة، وبعد ذلك سعي الحج. وعند الطواف ثم السعي، يجوز للإنسان الإباحة التامة.

 

أنظر أيضا: صلاة اخر يوم من ذي الحجة 

أعمال اليوم التاسع من ذي الحجة

اليوم التاسع من ذي الحجة هو يوم عرفة، وهو يوم له مكانة عالية، فله بعض الأعمال المشروعة التي سنها الرسول صلى الله عليه وسلم، وهي كما يلي:

  • أولاً: الصيام: صيام يوم عرفة يكفر ذنوب السنة الماضية وما بقي منها، وبالطبع الصغائر. ولذلك يستحب صيامه لمن لم يحج. وأما الحاج فلا ينبغي له أن يصومه حتى يتمكن من القيام.
  • ثانياً: الإكثار من الذكر والدعاء: حيث أن الذكر من الأمور التي أمر الله تعالى بها في القرآن، وذلك لقوله تعالى: {واذكروا اسم الله في أيام معلومات…}[1]
  • ثالثاً: التكبير: وقد ورد بصيغ متعددة، فأي تكبيرة قد تحقق المطلوب، والأمر واسع، منها: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أكبر.
  • رابعاً: الدعاء: ومما يثير الاهتمام أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «أفضل الدعاء يوم عرفة، وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله» وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.”[2]

أنظر أيضا: صلاة العشر من ذي الحجة

أعمال اليوم الحادي عشر من ذي الحجة

واليوم الحادي عشر من شهر ذي الحجة هو اليوم الذي يلي يوم النحر، أي ثاني أيام العيد. ويجب أن يعلم أنه لا يجوز صيامه إلا لمن لم يجد الهدي، وعليه أن يصلي الصلوات الخمس ويحرص على اختيار الصف الأول. ويجب على الإنسان أن يتحلى بالصبر والحلم وحسن الخلق، ويبدأ في رمي الحجارة. رمي الجمرات بعد أذان الظهر، حيث يبدأ برمي سبع حصيات متتالية مع التكبير، وبعد الانتهاء يتقدم إلى يمين الجمار ويتجه نحو القبلة ويدعو. ثم يرمي الجمار الوسطى بنفس الخطوات، وبدلا من أن يتجه إلى اليمين يتقدم إلى اليسار، ثم يرمي الجمار الكبرى، وهو ما يسمى العقبة وهي سبع حصيات، ولا يتوقف للصلاة بعده.

اطلع هنا: الأدعية المستحبة في العشر الأوائل

يوم النحر في الحج

ويوم الأضحى هو أول أيام عيد الأضحى، وكلمة الأضحى تعني الذبح. وهو اليوم العاشر من ذي الحجة، وفي استكمال أعمال الحج، حيث يبدأ بصلاة فجر اليوم العاشر من ذي الحجة والدعاء عند المشعر الحرام. يوم النحر يوم مبارك وله مكانة عالية عند الله عز وجل لدرجة أن بعض الفقهاء اعتبروه أعلى من مكانة يوم عرفة.[3]

شاهد أيضًا: فضل الدعاء في العشر الأوائل من ذي الحجة

فعاليات يوم التضحية

يوم النحر هو أول أيام العيد، والسنة تقول أنه يبدأ برمي جمرة العقبة، فيرمي سبع حصيات متتالية وهو يكبر، وبعد ذلك يذبح أضحية إذا كان معه، وبعد ذلك يحلق أو يقصر، والأفضل بالطبع أن يحلق ثم يطوف ويسعى إذا كان لا بد من السعي، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم. وكان صلى الله عليه وسلم يسلم، ويرمي، ثم ينحر، ثم ينطلق إلى مكة فيطوف. وهذا هو الأمر، ولا مانع من أن يقدم الإنسان بعضها على بعض، كما لو أنه يضحي قبل أن يرجم الحجر.

أعمال أيام التشريق

أيام التشريق هي الأيام التي تلي يوم النحر، وهي أيام مباركة فاضلة، ولها أعمالها وأعمالها على النحو التالي:

رمي جمرة العقبة، وذبح الأضحية لمن عليه ذبحها، والحلق أو التقصير، والطواف والسعي، ولا مانع من تغيير الترتيب. وفي أيام التشريق المبيت بمنى في اليوم الأول والثاني من تلك الأيام هو للعزاب والقران والمتمتع. ويكون رمي الجمرات الثلاث عند أذان الظهر، ويرمى الجمرة الأولى والثانية والثالثة سبعة أيام. فيرمي بالحصى، وفي اليوم الثاني يفعل مثل ذلك فيرمي الجمرات الثلاث. وإذا رمى الحاج فله الخيار في البقاء ورمي اليوم الثالث أم لا. فالرجم أفضل كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم. فإن أراد تعجيلاً ذهب إلى مكة، وإن أراد ذهب إلى وطنه فيطوف الوداع.

دعاء اليوم العاشر من ذي الحجة

واليوم العاشر من ذي الحجة هو يوم النحر، وهو أول أيام العيد. ولذلك فهو يوم فاضل له مكانة عالية. يبحث الناس عن دعاء خاص للصلاة في هذا اليوم، ولكن لم يرد دعاء خاص لهذا اليوم في السنة أو القرآن الكريم، لذا سيتم عرض مجموعة أدناه. ومن الأدعية التي يمكن قراءتها:

  • اللهمّ يا فارج الهم، ومفرج البلاء، وميسر الأمور، فرج همي، وارزقني وأهلي حسن الخاتمة، ووسع قبري، واغفر لي ذنبي، يا أرحم الراحمين، يا أرحم الراحمين.
  • اللهم يا كريم يا عزيز يا سلام يا مؤمن يا قاهر ارزقنا السكينة في حياتنا وسلام النفوس وثبتنا على دينك وقنا عذاب النار.
  • اللهم يا قاسم الأرزاق، وواهب البركات، ومزيل الهم والغم، اغفر لنا، وتقبل توبتنا، إنك أنت الغفور الرحيم، ونحن عبادك الصالحون.

شاهد أيضاً: العشر الأوائل من ذي الحجة