عودة البيتكوين إلى 70 ألف دولار: بداية صعود أم هبوط؟

عودة البيتكوين إلى 70 ألف دولار: بداية صعود أم هبوط؟
عودة البيتكوين إلى 70 ألف دولار: بداية صعود أم هبوط؟

عودة البيتكوين إلى 70 ألف دولار، بينما تكافح عملة البيتكوين للحفاظ على ارتفاعها عند الحاجز النفسي البالغ 70 ألف دولار. فإن خط الدعم طويل المدى وتقلب الطلب عند المستويات الأدنى يضعها على المحك. وهو ما يجعل المحللين والمستثمرين يتساءلون عما إذا كانت هذه التقلبات ستكون الأخيرة قبل صعود لا يمكن وقفه أو هبوط مؤلم. سنتعرف على التفاصيل من خلال موقع سعودي 24.

فشلت عملة البيتكوين في تجاوز مستوى المقاومة الرئيسي عند 72000 دولار

أغلقت Bitcoin الأسبوع الماضي بملاحظة لا تُنسى مسجلة ثاني أعلى إغلاق أسبوعي لها حتى الآن عند 69,640 دولارًا. حققت العملة المشفرة الرائدة في العالم هذا الرقم القياسي الجديد على الرغم من التقلبات التي شهدها السوق.

وبينما تكافح العملة للحفاظ على موقعها فوق المستوى النفسي البالغ 70 ألف دولار، يتصاعد التوتر بين المحللين والمستثمرين. خاصة وأن خط الدعم طويل المدى وتقلب الطلب عند المستويات الأدنى، يضعه على المحك. وهو ما يجعل المحللين والمستثمرين يتساءلون عما إذا كانت هذه التقلبات ستكون الأخيرة قبل صعود لا يمكن وقفه أو هبوط مؤلم.

في الأسبوع الماضي، بعد مغازلة ارتفاعات أعلى، عانت عملة البيتكوين من انخفاض حاد، متأثرة بسيل من بيانات التوظيف المخيبة للآمال الصادرة عن وزارة العمل الأمريكية.

منذ أن كسرت البيتكوين مستوى قياسيًا جديدًا بلغ 72000 دولار قبل بضعة أشهر، وجدت نفسها عالقة في دوامة هبوطية من جني الأرباح والضعف الاقتصادي منذ يوم الجمعة الماضي، وسرعان ما انخفضت إلى أقل من 70000 دولار.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، تمكنت العملة المشفرة من تثبيت تراجعها الحاد واستقرت عند حوالي 69 ألف دولار، محاصرة في نطاق سعري ضيق مع حجم تداول ضئيل.

فشل الارتفاع الكبير إلى 71,949 دولارًا في 7 يونيو في اختراق حصن المقاومة عند 72,000 دولار. وقد تم إعاقة هذا بشكل رئيسي بسبب القوة غير المتوقعة لسوق العمل في الولايات المتحدة. يتم تداول عملة البيتكوين حاليًا بما يزيد قليلاً عن 68000 دولار، مع هدوء نسبي في السوق.

اقرأ أيضًا: تسجل عملة البيتكوين ثاني أعلى إغلاق

ما هي عوامل الاقتصاد الكلي التي يمكن أن تؤثر على سوق البيتكوين؟

إن تقلبات عملة البيتكوين مدفوعة حاليًا بشائعات من الاحتياطي الفيدرالي، ومن المقرر عقد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في 12 يونيو. وبالتالي، تتجه كل الأنظار إلى الاحتياطي الفيدرالي. إن العاصفة المحتملة الناجمة عن القرارات المتعلقة بأسعار الفائدة يمكن أن تدفع البيتكوين إلى حقبة جديدة من الارتفاعات المذهلة أو تهبط بها إلى هاوية 60 ألف دولار.

والواقع أن معنويات السوق منقسمة بين الأمل والتخوف، وتتأرجح بين تأثير السياسة النقدية وقوة الدولار.

المضاربة منتشرة: التخفيض المحتمل لسعر الفائدة يمكن أن يعطي أجنحة للبيتكوين. قد يدفعه إلى ما فوق 80 ألف دولار، في حين أن المخاوف من استمرار الركود التضخمي تؤثر بشدة على معنويات المستثمرين. ويدقق الجميع في الإشارات الاقتصادية بحثاً عن أدنى إشارة للاتجاه.

توقعات طويلة المدى لـ BTC

في ظل هذه الخلفية المثيرة، يبدو أن الطلب على البيتكوين ينمو بشكل مكثف، مدفوعًا بتحركات كبار المستثمرين وحاملي العملة المتحمسين. يظهر تدفقات ضخمة إلى صناديق الاستثمار المتداولة في البيتكوين. وبما يمثل تدفقًا مستمرًا لرأس المال، هناك زخم تصاعدي لا يمكن إنكاره، مدعومًا بالفائدة المفتوحة التي تنمو إلى 19.1 مليار دولار.

ونتيجة لذلك، أشار المحللون في تقرير حديث إلى انخفاض ملحوظ في ضغوط البيع. بينما تضيف الحيتان مليار دولار للشبكة. وهو ما يذكرنا بالتحركات الكبيرة في عام 2020 التي شهدت ارتفاع عملة البيتكوين من 10000 دولار إلى 69000 دولار.

أيضًا، مع تشكيل خط المقاومة نفسه في انعكاس الرأس والكتفين، قد يكون الاختراق الصعودي في الطريق. وهو ما يبشر بمرحلة جديدة من النشوة بالنسبة للبيتكوين.

أخيرًا، يشير الزخم الحالي إلى احتمال صعودي محتمل نحو مستوى 81,873 دولارًا. على الرغم من أن قرارات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة قد تؤدي بسهولة إلى انهيار نحو مستوى الدعم عند 66,961 دولارًا.

اقرأ أيضًا: اختراق منصة OKX وتعرضها للسرقة