هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة وهل صح عن النبي فعل ذلك

هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة وهل صح عن النبي فعل ذلك
هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة وهل صح عن النبي فعل ذلك

هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة، إنه أحد الأسئلة التي يبحث الكثير من المسلمين عن إجابة لها. العشر الأوائل من ذي الحجة مرتبطة بالأعمال الصالحة، وليس هناك أفضل من الصيام كعمل صالح. ولذلك يهتم موقع سعودي 24 ببيان حكم صيام الحاج في العشر الأوائل من ذي الحجة، مع بيان بعض الأمور المتعلقة بصيامها إذا كان من الأعمال المستحبة في شهر ذي الحجة أو لا، كالجمع بين نية القضاء وصيام التطوع، وهل يجوز الصيام المتقطع أم لا.

هل يجوز للنبي أن يصوم العشر الأول من ذي الحجة؟

وقد أوصى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جميع المسلمين بالإكثار من الأعمال الصالحة في العشر الأول من ذي الحجة. وكان -صلى الله عليه وسلم- يصوم اليوم التاسع من ذي الحجة، وهذا ما ثبت. وفي حديث عن بعض أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة». – الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس.  وعن حفصة رضي الله عنها قالت: «أربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليه وسلم: صيام يوم عاشوراء آخر يوم» عشرة أيام، وثلاثة أيام من كل شهر، وركعتين قبل الصباح». ومن خلال هذه الأحاديث الشريفة يتبين أن الرسول كان يصوم اليوم التاسع من ذي الحجة، وصيامه سنة مستحبة وليس فريضة، بل هو عمل عظيم الأجر والثواب.

أنظر أيضا: هل يجوز للحاج الجمع بين طوافي الوداع والإفاضة

هل يجوز للحاج أن يصوم العشرة الأولى من ذي الحجة؟

يجوز للحاج أن يصوم العشر الأوائل من ذي الحجة كغيره من المسلمين، لكن صيام أيام العشر من ذي الحجة للحاج يشمل صيام الأيام الثمانية الأولى منها. واليوم العاشر هو أول أيام عيد الأضحى، ويحرم صيامه على الحاج وغيره. وأما صيام يوم عرفة، وهو اليوم التاسع من ذي الحجة، فهو سنة. ويمكن للحاج أن يفطر هناك لأنه مسافر ومتعب، وذلك حتى يتمكن من إكمال مناسك الحج والدعاء في يوم عرفة المبارك.

حكم صيام يوم التروية لغير الحجاج

ويستحب صيام يوم التروية وأيام العشر الأخرى من ذي الحجة – أي التسعة الأولى – لغير الحاج، وهو من الأعمال الصالحة التي يستحب العمل بها. تلك الأيام المباركة. وأما الحاج فيستحب له أن يصوم الأيام الثمانية الأولى من ذي الحجة دون صيام يوم عرفة وهو اليوم التاسع من ذي الحجة لما فيه من مشقة وتعب وإرهاق على الحاج. إكمال مناسك الحج وأداءها.

هل يجوز الصيام المتقطع خلال أيام العشر من ذي الحجة؟

وأيام عشر ذي الحجة أيام مباركة، وصيامها له أجر عظيم، ولكن صيامها صيام تطوع. ولا يشترط على المسلم صيام العشر الأولى من ذي الحجة كاملة حتى ينال الأجر. فإن صام بعضها وترك أياماً أخرى كان له أجر الأيام التي صامها، ونال أجر عمله. إن شاء الله، ولكن يجب على المسلم أن يحرص على الإكثار من الطاعات والعبادات والأعمال الصالحة في هذه الأيام العشر المباركة، لما ورد فيها من التشجيع، وما ذكر من فضلها وأهميتها.

أنظر أيضا: تقديم سعي الحج مع طواف القدوم

وهل يجوز الجمع بين نية القضاء ونية صيام العشر الأول من ذي الحجة؟

يجوز للمسلم أن يصوم عشر ذي الحجة بنية قضاء ما أفطره في شهر رمضان المبارك، أما إذا كان القصد من صيامه في أيام العشر من ذي الحجة هو الجمع بين النية. القضاء ونية صيام التطوع، فإن ذلك لا يجوز ولا يصح فعله؛ لأنه يشتمل على الجمع بين عبادتين وربطهما بالنية. كل واحد لنفسه.

ما حكم صيام الأيام الثمانية الأولى من شهر ذي الحجة؟

وصيام الأيام الثمانية الأولى من شهر ذي الحجة، أي ابتداء من اليوم الأول إلى اليوم الثامن وقبل يوم عرفة، جائز ومستحب للحاج وغيره. ويسن لكل مسلم صيام هذه الأيام الثمانية المباركة، ويمكن لغير الحجاج صيام الأيام التسعة الأولى من ذي الحجة، أما للحجاج فلا سنة لهم. صيام اليوم التاسع وهو يوم عرفة المبارك، وأما اليوم العاشر من ذي الحجة فإن صيامه للحج أو غيره محرم في الإسلام لأنه أول أيام العيد المبارك. الأضحى.

أنظر أيضا: هل الحاج لا يقص اظافره

هل يجوز للحاج أن يصوم تطوعاً في ذي الحجة؟

صيام التطوع في ذي الحجة للحاج جائز ومستحب له، وصيام العشر الأوائل من ذي الحجة للحج يعني صيام الأيام الثمانية الأولى فقط، لأن اليوم العاشر هو يوم النحر ويوم النحر. أول يوم من أيام عيد الأضحى المبارك، وقد حرّم الإسلام صيام أيام العيد على المسلمين، وهو سنة. يجوز للحاج أن يفطر يوم عرفة لما فيه من تعب وسفر على الحاج، ولتقوية دعائه ودعائه فيه.

وهنا نصل إلى خاتمة المقال هل يجوز للحاج أن يصوم العشرة الأولى من ذي الحجة؟والذي أوضح فيه حكم صيام العشر الأولى من ذي الحجة للحج وغيره، وما حكم الجمع بين نية القضاء ونية صيام التطوع في العشر الأولى من ذي الحجة.