إذا حضرت قابلية التوسع غاب الأمان .. تحديات البلوكتشين!

إذا حضرت قابلية التوسع غاب الأمان .. تحديات البلوكتشين!
إذا حضرت قابلية التوسع غاب الأمان .. تحديات البلوكتشين!

تحديات البلوكتشين، تم تصميم حلول الطبقة الثانية من blockchain Bitcoin ليس فقط لتحسين قابلية التوسع في الشبكة، ولكن أيضًا وقبل كل شيء لتسريع المعاملات بتكلفة منخفضة. وعلى الرغم من فوائد هذه الشبكات الثانوية، إلا أن المبدأ هو أنها تتنازل نسبيًا عن الأمن!

هناك العديد من التحديات التي تواجه استدامة blockchain الأساسي للبيتكوين

مع اكتساب البيتكوين شعبية متزايدة وتوسيع قاعدة مستخدميها، فإنها تواجه العديد من التحديات التي قد تهدد فائدتها المستقبلية أو قابليتها للاستمرار أو اعتمادها على نطاق واسع. على الرغم من تركيزها على الميزات الأساسية مثل الأمن واللامركزية، فإن شبكة Bitcoin blockchain تعاني من قيود أساسية تعيق قدرتها على معالجة المعاملات بكفاءة.

يصبح هذا القيد واضحًا بشكل خاص خلال فترات الذروة، عندما تصبح تقنية blockchain مزدحمة، مما يسلط الضوء على التحدي الرئيسي الذي يواجه اعتماد Bitcoin: قابلية التوسع.

ولمعالجة هذه المشكلة، تم تصميم حلول الطبقة الثانية لتحسين قابلية توسيع الشبكة ووظائفها. تم بناء هذه الحلول على أساس سلسلة Bitcoin الأصلية، مع السماح بمعالجة المعاملات خارجها. ويهدف هذا النهج إلى تخفيف القيود المفروضة على الشبكة مع الحفاظ على خصائصها الأساسية.

ومع ذلك، فإن معظم هذه البدائل تتعارض مع ما يعرف باسم “ثلاثية blockchain”، وهو المفهوم الذي يفسر صعوبة التوفيق بين 3 جوانب مهمة لتكنولوجيا blockchain: الأمن وقابلية التوسع واللامركزية. تشير هذه المعضلة الثلاثية إلى أنه من الصعب تحسين جانب واحد دون المساس بآخر، مما يجعل من الصعب تحقيق الجوانب الثلاثة في وقت واحد.

انعدام الأمن والمركزية: المخاطر الخفية لحلول الطبقة الثانية

لا يمكن إنكار أن منصات الطبقة الثانية تخفف بلا شك ازدحام الشبكة الرئيسية وتسمح بها على المدى القصير، لكنها تخلق مخاطر طويلة المدى في اللامركزية وأمن النظام.

أحد المخاطر السائدة هو ما يعرف بـ “مخاطر الجسر”. أثناء عملية النقل بين شبكة البلوكتشين الرئيسية والطبقة الثانية، تعد هذه الجسور أهدافًا رئيسية للهجمات نظرًا لطبيعتها المعقدة وأحيانًا “الفراغات الأمنية”. وبالتالي، تعتبر هذه العيوب ضرورية للسلامة الشاملة للمعاملات في نظام البيتكوين البيئي.

المجال الثاني الذي يجب التركيز عليه هو المعاملات خارج السلسلة أو آليات الإجماع الموحدة الأخرى. وتنطوي هذه المقترحات على القدرة على زيادة المركزية من خلال تركيز السيطرة في أيدي أقلية، وبالتالي تقويض روح البيتكوين اللامركزية. قد تبتعد هذه الحلول عن المبادئ الأساسية للوصول المفتوح وغير المصرح به، مما يمهد الطريق لرقابة محتملة على الشبكة.

ومن المهم أيضًا النظر في تحديات استخدام هذه الحلول. ونظرًا لتعقيدها ومتطلبات فهم البروتوكولات والأدوات التقنية والتفاعل معها، فإنها يمكن أن تثبط اعتمادها من قبل الأشخاص غير التقنيين.

اقرأ المزيد: مناقشات السوق السعودي ليوم الإثنين

يمثل تطوير حلول الطبقة الثانية للبيتكوين تقدمًا كبيرًا في قابلية التوسع في blockchain، مما يتيح معاملات أسرع وأرخص. ومع ذلك، فإن هذه التطورات لها ثمن، لأنها تحمل مخاطر كبيرة بسبب التنازلات المتأصلة.

ومع استمرار تطوير حلول الطبقة الثانية، نتوقع رؤية ابتكارات جديدة تعالج المخاوف الأمنية وتحافظ على اللامركزية. ويهدف هذا إلى تحقيق التوازن المثالي بين قابلية التوسع والأمان، مما يسمح لبيتكوين بالوفاء بوعدها كعملة رقمية عالمية.

اقرأ أيضًا: ارتفاع مخزونات النفط الأمريكية

في نهاية مقالنا نرجو أن قدمنا لكن معلومات تفيدكم حول إذا حضرت قابلية التوسع غاب الأمان .. تحديات البلوكتشين!